⭕️جرائم القذف والسب في ظل القانون العراقي👇

2022/11/19 20:32

⭕️جرائم القذف والسب في ظل القانون العراقي👇 كثيراً ما تحدث جرائم القذف والسب من الأشخاص فاقدي المنطق والحوار اذ يلجؤن الى التعدي بالألفاظ البذيئة على سمعة الشخص وشرفه ومكانتة الأجتماعية .فقد استسهلت وشاعت هذه الجرائم في الأونة الاخيرة والتي تعد من الجرائم الحديثة الطارئة على مجتمعنا خاصة مع انتشار مواقع التواصل الأجتماعي فما يحدث في عالمنا اليوم ان الكثير من الاشخاص لا يميزون بين حرية الرأي وبين القذف والسب ويعزى ذلك لتراجع المستوى الأخلاقي بشكل ملحوظ وانعدام لغة الحوار حيث تكاد ان تكون شبه مفقودة . لاسيما ان لهذه المواقع الحصة الاكبر من هاتين الجريمتين لجهل الجاني بالقانون وعدم التحلي بالثقافة القانونية الكافية وان اغلب الحالات التي تم رصدها غالباً ماتكون من شخصيات وهمية مجهولة فقد جلبت هذه المواقع نسلاً جديداً من الجرائم والتي من ضمنها القذف والسب لاعتقاد الجاني بأن مثل هذا الفعل لا يعاقب عليه القانون الا ان قانون العقوبات العراقي المرقم ١١١ لسنة ١٩٦٩ قد جرم هاتين الجريمتين وصان كرامة الفرد بمقتضى المادة (٤٣٣) ١-القذف هو اسناد واقعة معينة الى الغير بأحدى طرق العلانية من شأنها لو صحت أن توجب عقاب من اسندت اليه أو احتقاره عند اهل وطنه. ويعاقب من قذف غيره بالحبس وبالغرامة أو باحدى هاتين العقوبتين. واذا وقع القذف بطريق النشر في الصحف أو المطبوعات أو باحدى طرق الاعلام الاخرى عد ذلك ظرفا مشددا. ٢-ولا يقبل من القاذف اقامة الدليل على ما اسنده الا اذا كان القذف موجها الى موظف أو مكلف بخدمة عامة او الى شخص ذي صفة نيابية عامة او كان يتولى عملا يتعلق بمصلحة الجمهور وكان ما اسنده القاذف متصلا بوظيفة المقذوف او عمله فاذا اقام الدليل على كل ما اسنده انتفت الجريمة. المادة(٤٣٤)السب هو رمي الغير بما يخدش شرفه أو اعتباره او بجرح شعوره وان لم يتضمن ذلك اسناد واقعة معينة.ويعاقب من سب غيره بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة او باحدى هاتين العقوبتين. واذا وقع السب بطريق النشر في الصحف او المطبوعات او باحدى طرق الاعلام الاخرى عدا ذلك ظرفا مشددا المادة(٤٣٥) اذا وقع القذف او السب في مواجهة المجنى عليه من غير علانية او في حديث تلفوني معه او في مكتوب بعث به اليه او ابلغه ذلك بواسطة اخرى فتكون العقوبة الحبس مدة لا تزيد على ستة اشهر وبغرامة او باحدى هاتين العقوبتين. المادة(٤٣٦) ١-لا جريمة فيما يسنده احد الخصوم او من ينوب عنهم الى الاخر شفاها او كتابة من قذف وسب اثناء دفاعه عن حقوقه امام المحاكم وسلطات التحقيق او الهيئات الاخرى وذلك في حدود ما يقتضيه هذا الدفاع ٢-ولا عقاب على الشخص اذا كان قد ارتكب القذف او السب وهو في حالة غضب فور وقوع اعتداء ظالم عليه ……. المحامية هيفاء كريم السعدي #منصة_روح_القانون