⭕️الغجر والجنسية العراقية👇

2022/10/25 22:14

⭕️الغجر والجنسية العراقية👇 الحقوقي علي كاصد المالكي الغجر هم اقلية تنتشر في وسط وجنوب محافظات العراق وهم من المكونات التي لا حقوق لهم منذ تأسيس الدولة العراقية في بداية عشرينات القرن الماضي إضافة لما يعانوه من نظرة افراد المجتمع الدونية لهم. وابرز مشكلة يواجه الغجر هي عدم منحهم الجنسية العراقية كما يمنح باقي المواطنين العراقيين حيث ان قانون الجنسية العراقية نص في المادة (6) على بعض الشروط الواجب توفرها لمنح الجنسية العراقية لغير العراقيين وهي (ان يكون بالغاً سن الرشد ودخل العراق بصورة مشروعة وان تكون له مدة اقامة لا تقل عن (10) سنوات وان يكون حسن السلوك والسمعة ولم يحكم عليه بجناية او جنحة مخلة بالشرف وان يكون سالماً من الامراض الانتقالية)، اما الفقرة (هـ) من نفس المادة تنص على (يقبل تجنس غير العراقي بان تكون له وسيلة جلية للتعيش) واعتبرت هذه الفقرة الحكم النهائي والبات والحاسم على هذه الفئة بعدم منحهم الجنسية العراقية حتى وان تم تغيير صفة عملهم ومهنتهم، اضافة الى ذلك ان المادة (18) من تعليمات الاحوال المدنية رقم (١) لسنة ١٩٧٥ تضمنت (تجميد قيد الغجري في سجل الاحوال المدنية لحين تقرير موقف الجنسية العراقية)، وبناءآ على ذلك فقانون الجنسية وتعليمات الأحوال المدنية حرمت الغجر من عدة حقوق وهي: 1. حق التعليم: ان هذه الفئة محرومين من حق التعليم سواء كانوا اطفال او كبار في السن وهذا يخالف احكام الدستور حيث ان التعليم كفلته المادة (34) من الدستور والذي تضمنت ان التعليم عامل اساسي لتقدم المجتمع وهو حق تكفله الدولة، فكيف تتطور هذه الفئة وتتقدم ونحن نزيدهم جهل وأمية. 2. حق التقاضي امام المحاكم: في حالة الاعتداء عليهم او مطالبتهم بحقهم من الغير او حالة الزواج وتسجيل العقد في المحكمة فلا يتم التسجيل لعدم وجود الجنسية العراقية والاوراق الثبوتية وكل القوانين الدولية ودساتير الدول بما فيها العراق تنص على ان حق التقاضي مصون ومكفول للجميع وحق الدفاع مقدس. 3. حق العيش في حياة كريمة: ويتم ذلك عن طريق توفير فرصة عمل باجر يومي او دائمي فكيف يتم تشغيلهم ولا توجد لديهم اوراق ثبوتيه، حيث ان المادة (30) من الدستور تنص على (تكفل الدولة للفرد والاسرة المقومات الاساسية للعيش في حياة حرة كريمة تؤمن لهم الدخل المناسب). • وايضاً تم حرمانهم من العديد من الحقوق وهي حق التملك وحق المشاركة في الشؤون العامة وحق الرعاية الصحية، فاذا تم حرمانهم من كل هذه الحقوق الاساسية فكيف يتم اصلاحهم ودمجهم في المجتمع ? وقد اتخذت الدولة العراقية اجراء تمثل بمنحهم نموذج من الجنسية يسمى (جنسية استثناء) وهذه الاستثناء يمنحهم فقط حق التصويت بالانتخابات، وسيتم البت بموضوع الجنسية العراقية الى اشعار اخر، وبسبب نظرة الدولة والمجتمع لهم كونهم اقوام اغلبهم وليس جميعهم يمتهنون مهنة الرقص والغناء والمفروض نظرة المجتمع الحديث يعاملهم معاملة (الفنان) عن طريق مواهبهم الفطرية، ولكن الاكثرية تركوا هذه المهنة بسبب نصائح وارشاد رجال الدين والمجتمع لازال ينبذهم وبسبب هذا التهميش والعزل ازدادت نسبة البطالة والامية وحالات التشرد والفقر، ويشكل هذا التعامل الحرمان من قبل الحكومات السابقة فأنه يصنف وفق القانون بأنه ارتكب بحقهم جريمة وهي (الاضطهاد والعنصرية) ويعرف الاضطهاد (هو الحرمان المتعمد والشديد من الحقوق الاساسية بما يتناقض والقانون الدولي بسبب هوية الجماعة أو المجموعة) استنادا للمادة (12/ثانياً/و) من قانون المحكمة الجنائية العراقية العليا (المنحلة)، والعنصرية تعرف (هي السلوكيات والمعتقدات التي تعلي من شان فئة لتعطيها الحق في التحكم بفئة اخرى وتسلب حقوقها كافة كونها تنتمي لدين او عرق ما) استنادا للمادة (1/ثانيا) من قانون حظر حزب البعث والكيانات والاحزاب والانشطة العنصرية والارهابية والتكفيرية، وان هذه المادتين القانونية شرعت لفئات معينه كونها قوانين خاصة، ولكن الدستور نص في المادة (7/اولاً) على (يحظر كل كيان او نهج يتبنى العنصرية) . لذا اطلب من لجنة حقوق الانسان البرلمانية، والمفوضية العليا لحقوق الانسان، التدخل والنظر بالموضوع من الناحية الانسانية لغرض ايجاد المعالجة القانونية والتي تساعد هذه الفئة على التعايش في المجتمع، كون منح الجنسية العراقية هو حق لكل عراقي وهي اساس مواطنته استناداً للمادة (18/اولاً) من الدستور، والغجر هم اقوام عاشوا منذ عشرات السنين في العراق ويعتبرون بحكم المواطن، والمادة (15/1) من الاعلان العالمي لحقوق الانسان نص على (لكل فرد حق التمتع بجنسية ما)، فبدون انتقاص (اللقيط) يعتبر عراقياً اذا ولد في العراق من ابوين مجهولين استناداً للمادة (3/ب) من قانون الجنسية العراقية. ولا يفوتنا التذكير بقول سيد المرسلين النبي (محمد) صل الله عليه وال بيته وسلم (ارحموا ترحموا، اغفروا يغفر الله لكم، ويل لأقماع القول، ويل للمصرين الذين يصرون على ما فعلوا وهم يعلمون) . #منصة_روح_القانون #مقالات